||حزام الامان بين الحقيقه و الوهم

حزام الامان بين الحقيقه و الوهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع منقول عن اهمية الحزام للفائدة

حزام الأمان

 

 

 

الوهم: الأحزمة غير مريحة و غير عملية.

الحقيقة: في البداية قد يجد الناس أحزمة الأمان غير مريحة, مقيدة أو غير عملية ببساطة لانهم غير معتادين على ارتدائها. الناس الذين يرتدونها/ ربطها بشكل دائم, وجعلوا من ارتدائها عادة, يقروا بأنه بمجرد أن يصبح استخدامها عادة, فلا يوجد إي إزعاج أو عدم راحة. لا يمكن المبالغة بأن التعب والمعانة الناجم من الإصابة في حادث سيارة في أي حالة يمكن أن يقارن بالانزعاج الوهمي أو عدم الشعور بالراحة الذي قد تعتقد انك تشعر به من ارتداء الحزام في المرات القليلة الأولى.

الوهم: الحزام في سياراتي لا يعمل (به خلل).

الحقيقة: من المهم ان يدرك الجميع أن احزمة الكتف الحديثة مصنوعة بحيث يمكنك التحرك بشكل مريح ولكنها تشد وتغلق في حالة التوقف المفاجئ أو التصادم. الكثير من الناس يعتقد خطأ أن هذه الحرية للحركة هي عيب أو مشكلة في النظام. أحزمة الكتف الحديثة مصممة للشد والغلق فقط عندما تغيير السيارة من سرعتها أو اتجاهها فجأة, وليس عندما يغير المستخدم وضعه أو حركته.

الوهم: السائقين في السيارات التي بها وسائد هوائية لا يحتاجون إلى ارتداء/ استخدام أحزمة الأمان.

الحقيقة: اكياس الهواء توفر حماية إضافية في التصادم الأمامي (والجانبية بالسيارات الأكثر حداثة), ولكن السائقين قد ينزلقوا تحت الوسائد في حالة عدم ارتداء/ ربط الحزام. بالإضافة إلى أن الوسادة الهوائية الامامية في حالة عدم وجود الوسائد الجانبية لن تساعد في الحوادث الجانبية والخلفية, حيث إن ربط الحزام سوف يحمي المستخدم في جميع انواع الحوادث.

الوهم: أنا لا أريد أن أكون مقيد/ مربوط بالحزام في حالة حدوث حريق بالسيارة أو السقوط في مجرى مائي والغرق مع السيارة.

الحقيقة: الحوادث التي تتضمن حريق أو غرق تكون 0.5% من كل الحوادث. ولذى فهي لا تحدث في العادة كثيرا. ومع ذلك, في حالة حدوثها فإن أفضل فرصة للبقاء على قيد الحياة هي بقائك واعيا خلال وبعد الحادثة, وغير مصاب, وبكامل قدراتك العملية والذهنية. الخطر والاحتمال الأكبر مع التصادم الذي يسبق الحريق والغمر بالماء (في حالة عدم استخدامك لحزام الأمان), هو أن يكون مغشيا عليك أو مصاب إصابة بالغة. ولكن في حالة أنك مربوط بالحزام ستكون في كامل وعيك وتكون قادر على التصرف وفك الحزام بنفسك والخروج من السيارة.

الوهم: أنا أفضل القذف من السيارة بدلا من البقاء في السيارة خلال الحادث.

الحقيقة: إنه من الاستحالة أن تقذف خارج السيارة بسلام تام في حادث. عندما تقذف من السيارة سيكون ذلك من خلال الزجاج الامامي, والكشط على سطح الطريق, أو أن تصدم أو تدهس بسيارتك أو بسيارة أخرى. الفكرة من القذف من السيارة وأن تهبط بلطف على منطقة عشبية على جانب الطريق هو ضرب من الخيال.أفضل سيناريو في الحادث هو أن تبقى داخل السيارة, مؤمن عن طريق حزام الأمان.

الوهم: الحزام قد يصيبني بضرر ناجم من الشد لمنع حركتي أثناء الحادث.

الحقيقة: ربط الحزام بطريقة سليمة نادرا ما يتسبب في إصابات. إذا تسبب ذلك في إصابة, فإن الإصابات عادة ما تكون كدمات سطحية وغالبا ما تكون اقل حدة مما كانت سيؤول إليه الحال دون ربط الحزام. بدون الحزام, يمكن أن تقذف خارج السيارة وتصيب بشدة. حقيقي إنه في بعض الاحوال قوة التصادم تكون شديدة بحيث لا شيء يمكن أن يمنع الإصابة. تظهر الدراسات باستمرار بان الإصابات في الحوادث الجسيمة كانت لتكون أكثر حدة في حالة عدم ربط الحزام.

الوهم: سوف أقوم بمشوار صغير (مسافة قليلة) ولذا لا احتاج لربط الحزام.

الحقيقة: هذا هو التعليق الأكثر ترديدا من الكثير من الناس الذين يعيشون في المناطق الغير مزدحمة عند سؤالهم لماذا لا يرتدون حزام الأمان. من المهم أن نتذكر بأن معظم وفيات الحوادث تحدث على بعد 25 ميل (40 كم) من المنزل وعند سرعات أقل من 40 ميل/ ساعة (65 كم/ساعة). هذا يؤكد بأن القيادة اليومية من منزل لأخر, إلى المدرسة, إلى البقالة أو من مزرعة لمزرعة تشكل خطر عظيم.

الوهم: الاحتمال أن يحدث لي حادث ضئيل جدا, هذه الأمور تحدث فقط للأشخاص الأخرين.

الحقيقة: هذا نموذج شائع في كل ما نقوم به. إنه مريح أن تفكر بأن الحوادث تحدث لأشخاص أخرين. ومع ذلك, الاحصائيات تبين بأن واحد من أصل ثلاثة أشخاص سيصاب بجروح وإصابات خطيرة في حادث سيارة في وقت ما خلال حياتهم. هذه الحقيقة تشكل خطر كبير. نحن لا نعرف متى سوف تحدث الحادثة وكيفية حدوثها. الجواب- أربط الحزام كل مرة بكل مشوار.

الوهم: أنا سائق ماهر, هذا لن يحدث لي

الحقيقة: يمكن أن تكون سائق ماهر ولكن لا يمكنك التحكم دائما في السائقين الأخرين على الطريق. الإحصائيات المتعلقة بحوادث السيارات والسائقين في حالة سكر في غاية السوء. في حالة القيادة بحذر فإن سائق في حالة سكر سيظهر حول المنعطف ويقود بتهور. مرة أخرى, أنت لا تعرف أبدا ما يمكن أن يحدث. قم بأخذ الحيطة دائما وقم بارتداء حزام الامان في كل مرة. وقد تستعجب بأن المستشفيات والمقابر تحتوي على سائقين أكثر مهارة منك, وانتقلوا إليها نتيجة حادث سيارة.

بواسطة | 2018-12-23T01:16:04+03:00 ديسمبر 23rd, 2018|القسم العام|0 تعليقات

اترك رد